المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التفاؤل بالخير من حسن الظن بالله تعالى


أميرة النساء
02-18-2020, 12:08 AM
التفاؤل بالخير من حسن الظن بالله تعالى

- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: "كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ يُعْجِبُهُ الْفَأْلُ الْحَسَنُ، وَيَكْرَهُ الطِّيَرَةَ" رواه ابن ماجه في "سننه".
يتعرض هذا الحديث لمفهومين متباينين كل منهما في مقابل الآخر، ألا وهما: مفهوم الفأل الحسن المطلوب والمرغب فيه، وذلك قبالة مفهوم الطِّيَرَة والتطير المنهي والمرغب عنه.
- والتفاؤل هو انشراح في القلب مع حسن الظن بالله سبحانه وتعالى أو طلب حسن ما عند الله، وسُئل النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن الفأل؟ فقال: «الْكَلِمَةُ الصَّالِحَةُ يَسْمَعُهَا أَحَدُكُمْ» متفق عليه.
فإذا سمع أحد المرضى مثلًا شخصًا ينادى بالشارع كلمة "يا سالم" فإن هذا المريض يأخذ الكلمة مع حسن الظن بالله سبحانه وتعالى بالتفاؤل بأنه سالم من المرض أو الداء.
- ولا ننسى هنا قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيما رواه عنه سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه: «الْبَلَاءُ مُوَكَّلٌ بِالْمَنْطِقِ» أخرجه الشهاب القضاعي في "مسنده".
- من أجل ذلك حث النبي صلى الله عليه وآله وسلم على كل ما من شأنه أن يجعل قلب الإنسان في سعادة وسرور؛ من كلمات طيبة أو أعمال إيجابية نافعة يبعث في نفس صاحبها ومن حوله التفاؤل والإقدام ومن ثم الإنجاز.
- ولقد كان سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم يومًا ما في غزوة فسمع كلمة طيبة أعجب بها فتبسم لها وتفاءل بها؛ فعَنْ كَثِيرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ الْمُزَنِيِّ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ رضي الله عنهم، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ سَمِعَ رَجُلًا يَقُولُ: هَاكَهَا خَضِرَةً، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: «يَا لَبَّيْكَ، نَحْنُ أَخَذْنَا فَأْلَكَ مِنْ فِيكَ، اخْرُجُوا بِنَا إِلَى خَضِرَةٍ، فَخَرَجُوا إِلَيْهَا، فَمَا سُلَّ فِيهَا سَيْفٌ» رواه الطبراني في "معجمه".
- والتفاؤل يحبه الله سبحانه وتعالى الذي قال في آياته الكريمة: ﴿فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ العَالَمِينَ﴾ [الصافات: 87]، وفى الحديث القدسي: «أَنَا عِنْدَ حُسْنِ ظَنِّ عَبْدِي بِي» أخرجه تمام في "فوائده".
- والفأل في حقيقته: هو ما يظن عنده الخير عكس الطيرة والتطير؛ غير أنه تارةً يتعين للخير، وتارةً للشر، وتارةً مترددًا بينهما: فالمتعين للخير مثل الكلمة الحسنة يسمعها الرجل من غير قصد نحو يا فلاح يا مسعود، ومنه تسمية الولد والغلام بالاسم الحسن حتى متى سمع استبشر القلب؛ فهذا فألٌ حسنٌ مباحٌ مقصودٌ. وأما الفأل الذي ينافي الفأل الحسن فمثل ما يفعله بعض الناس الآن من ضرب الودع وقراءة الفنجان.
- والفرق بينه وبين القسم الذي تقدم -الذي هو مباحٌ- أن هذا مترددٌ بين الخير والشر، والأول متعينٌ للخير؛ فهو يبعث على حسن الظن بالله تعالى فهو حسنٌ؛ لأنه وسيلةٌ للخير، والثاني بصدد أن يبين سوء الظن بالله تعالى فحرم لذلك، وهو يحرم لسوء الظن بغير سبب تقتضيه العادات البشرية فيلحق بالطيرة.
- والتطير هو الظن السيئ الكائن في القلب، وما يترتب على هذا الظن السيء من أفعال هو ما يسمى بـ"الطيرة"، وكلاهما لا يليق بالمؤمن، لما جاء في الحديث أنه عليه الصلاة والسلام كان يحب الفأل الحسن، ويكره الطيرة ولأنها من باب سوء الظن بالله تعالى، ولا يكاد المتطير يسلم مما تطير منه إذا فعله، وغيره لا يصيبه منه بأسٌ.
فالفرق بين الطيرة والتيمن بالفأل أن الطيرة هي سوء ظن بالله من غير سبب ظاهر يرجع إليه الظن، والتيمن بالفأل حسن ظن بالله، وتعليق تجديد الأمل به، وذلك محمود في كل أحواله.
دار الافتاء المصرية
المصادر:
• "الفروق" للقرافي.
• "النهاية في غريب الحديث" لابن الأثير.
• "المنهاج في شعب الإيمان" للحليمي.
• "فيض القدير" للمناوي.
• "الشمائل الشريفة" للسيوطي.

حكاية روح
02-18-2020, 12:12 AM
يَعطِيك ألعَآفِيةَ
شُكرَاً أقطِفُهَآ مِن قَلبْ ألجَمَآل
لِتُلِيق بِ حَجمَ جَمَآلِ طَرحِك
دَآمَت ألسَعَآدَةَ رَفَيقَةَ حَيَآتِكْ
طَوقُ يَآسَمِينْ لِروحِكhttp://www.3-zf.com/vb/images/smilies/023.gif

الفارس
02-18-2020, 08:39 PM
ج ـزآك الرح ـمن الـ غ ــفرآن
وأسبغ ع ــليك رضوآنآ يبلـ غ ــك أع ــآلي الـ ج ــنآن
وأبـ ع ــدك ع ــن ج ــهنم و النيرآن
لك وـآفر الشكر

آلُـِـِوتين»♥
02-18-2020, 09:55 PM
(؛)
؛
.جزاك الله كل خير
جَملْ الله قَلبكْ بِنوٌرْ الَإيمَآنْ..يَ نَقَاءْ القَلبِ
وُمتعكْ بِروٌعةُ الجِنَآنْ..’
؛
لَك الشُكرَ وَآكْثَرْ....’’http://www.skon-s.com/vb/images/smilies/876.gif

البدر
02-18-2020, 10:54 PM
جزاك الله كل خير
وجعله بموازين حسناتك
أشكرك

كلمات
02-19-2020, 12:20 AM
شكرا لطرحك المميز
دام التألق ... ودام عطاء نبضك
لك مني كل التقدير ...!!

مہلہك الہعہيہونے
02-19-2020, 02:38 AM
(’)

.
دَام عَطَائِكْ.. يَآطُهرْ..
وَلَا حَرَّمْنَا أَنْتَقَائِكْ الْمُمَيِّز وَالْمُخْتَلِف دَائِمَا
حَفِظَك الْلَّه مِن كُل مَكْرُوْه ..
*
تَحِيّه مُعَطَّرَه بِالْمِسْك.., ,


‘*

عصام
02-20-2020, 11:52 PM
جزاك الله الف خير وحسنه

بارك الله فيك

موضوع جميل ويستحق المشاهده

اوتارهادئه
02-21-2020, 12:56 PM
جَلبَ ممُيَّز جِدَاً
وإنتقِاءَ رآِئعْ
تِسَلّمْ الأيَادِيْ
ولآحُرمِناْ مِنْ جَزيلِ عَطّائك

عبير
02-22-2020, 04:11 AM
جزاك الله خير

عاشق الروح
02-23-2020, 07:54 PM
جزاك الله كل خير
طرح رائع يحمل الخير بين سطوره
ويحمل الابداع في محتواه
سلمت يمينك
ولك احترامي وتقديري

خلود
02-29-2020, 07:05 PM
جزآك الله جنةٍ عَرضها آلسَموآت وَ الأرض ..
بآرك الله فيك على الطَرح القيم وَ في ميزآن حسناتك ..
آسأل الله أنْ يَرزقـك فسيح آلجنات !!
دمت بحفظ الله ورعآيته ..
لِ روحك

Egy Dot
03-14-2020, 09:49 PM
*عزيزي/عزيزتى *
طرح رائع ومفيد
تسلم الايادى المميزه
على كل ما تقدمه لنا
جزاك الله عنا كل خير
وأثابك حسن الدارين
ومتعك برؤية وجهه الكريم
شكرا جميلا لقلبك
ورضا ورضوان من الله تعالى
يعطيك /ـكِ ربى الف عافيه
مجهود اكثر من رائع ومتميز
تقبل /ـلى تحياتى واعجابى لشخصك الكريم
مر من هنا
http://jnoon-q.com/vb/../up/uploads/15839448271.png

يحيى الشاعر
10-22-2020, 01:13 AM
..





جزَآك آللَه خَيِرآ


علىَ طرحكَ الرٍآَئع وَآلقيَم


وًجعله فيِ ميِزآن حسًنآتكْ


وًجعلَ مُستقرَ نَبِضّكْ


الفًردوسَ الأعلى


دمت بحفظ الله



http://www.nalwrd.com/vb/upload/4121nalwrd.gif

تَنْهِيدَةٌ نآي
02-16-2021, 02:17 AM
*

جعل الله أيامك فرح ... https://a-al7b.com/vb/images/smilies/ff1 (34).png
وسعاده أبديه ... https://a-al7b.com/vb/images/smilies/241.gif
كعادتك لك مع الإبداع موعد .. https://a-al7b.com/vb/images/smilies/ff1 (34).png
لك الود وباقة ورد ... https://a-al7b.com/vb/images/smilies/241.gif

عيسى العنزي
05-01-2021, 12:40 AM
شكرا لك على الموضوع
يعطيك العافيه
احترامي

عاشق الغاليه
05-07-2021, 01:49 PM
هناك إناس يمتلكون آقلام فريده ومميزه
يبهروننا بكل جديد لهم
ويسعدون العين قبل القلب بطرحهم
من المواضيع والكتابات الراقيه
يجعلون آقلامهم تنثر درر على وريقاتهم
هنيئاً لنا بكِ وبإبداعكِ الرائع والمميز
هنيئاً لنا بشخصكِ الكريم
دوم طرحكِ راقي ومبدع يالغالين
دام قلمكِم يخط ويبهرنا ويسعدنا بجديدكِم
تقبلو مروري المتواضع

عواد الهران
05-27-2021, 09:55 AM
بارك الله فيك...
جزاك الله خير الجزاء,
ولك الشكر والامتنان,

والتميز بكمن بما نستفيد ونفيد,

وقمة التفاعل:
بالرد عليكم ,وتلقي ردودكم الكريمه.

SAMAR
06-15-2021, 02:13 PM
http://www.karom.net/up/uploads/132809046910.gif